بشائر حكومة "النموذج"..فض بالقوة لاحتجاج حماة المال العام             المغرب يزيد من تسلحه..مرحبا ب"البيرقدار" بلا طيار...آنست وشرفت             الترفيه على الطريقة السعودية: تحرش جماعي بالنساء في اليوم الوطني             التايب يكتب: الأغلبية الحكومية تولد.. رغم التحديات             قريبا            قريبا           
رصي راسك

ضدا في الجميع.. أقدم لـ"العدالة والتنمية" حلا سحريا

 
الشوارع TV

قريبا

 
عين الإبرة

توقف أخنوش عن تدبير تجارته لا يلغي حقيقة كونه

 
تمغرابيت

ترسانة "المضاويخ" وكتائب "الطبالة"..خطر بشع على الرأي

 
البحث بالموقع
 
المغرب الرسمي

المغرب يزيد من تسلحه..مرحبا ب"البيرقدار" بلا

 
مجتمع مدني

بشائر حكومة "النموذج"..فض بالقوة لاحتجاج حماة المال


الـ « أح »زاب..وموسم التبرك بـ"زوايـــا" وأضرحة

 
أسواق

"شبعتوا خبز؟"..عبارة ستختفي..فرطتم في القمح..خبزوا

 
ما رأيكم ؟

التايب يكتب: الأغلبية الحكومية تولد.. رغم التحديات

 
فوانيس

قصيدة للشاعر المسخوط في "مدح" جماعة سيدي بليوط

 
ميديا

الدم لن يصبح ماء يا علي..والصحراء لم ولن تكون إلا

 
رياضة

الملك يهنئ أبطال المغرب المتوجين في الألعاب الأولمبية

 
 

"حكومة أخنوش"..من الأحسن أن نقتل "المش" قبل اليوم الأول


أضيف في 09 شتنبر 2021 الساعة 37 : 05



 أحمد الجَـــلالي

بالنظر للنتائج التي حصل عليها حزب العدالة والتنمية في الانتخابات التي أعلنت نتائجها صبيحة اليوم فإن "البيجيدي" يدخل عمليا خانة "كأن لم يكن".

وبالاستناد إلى الدستور فإن حزب" الحمامة" هو من سيقود الحكومة المقبلة بمعية تحالف جديد/قديم سيحاك من صوف الأحزاب نفسها التي جربها المغاربة لعقود طويلة.

يقال على نطاق واسع إن المغاربة "عاقبوا" الحزب "الباراإسلامي" بعدما منحوه صدارة النتائج خلال ولايتين حكوميتين متتاليتين. عاقبوه إلى حد جعلته النتائج يفقد أزيد من تسعين بالمائة من قوته العددية من حيث مقاعد البرلمان.

والحقيقة أن المغاربة يتمنون أن يعاقبوا من أساء إليهم، كما هو حال جميع الشعوب التواقة إلى إقرار سلطة حقيقية للرأي العام.

نعم، لقد شكلت السياسات الاجتماعية الهبلاء للبيجيدي  لسنوات عجاف صخرة ثقيلة على صدور المغاربة يظنون أنهم أزاحوها بعدما عاقبوها عبر الصندوق ثم دفنوها فيه لتبقى كذكرى سيئة فقط.

لكن المغاربة عاقبوا ولم يعاقبوا في الآن نفسه. كيف ذاك؟

الواقع أن قرار الكتلة المغربية الناخبة تصرفت كمن استجار من الرمضاء بالنار. فالحزب الذي منحوه أصواتهم والذي وعدهم بأنهم "يستحقون أحسن" هو نفسه المسؤول عن جزء ليس يسيرا من المآسي التي خلفتها الحصيلة الحكومية والتي كان فيها "الأحرار" شركاء حقيقيين مشرفين على قطاعات مثل الفلاحة التي تغطي العالم القروي أي نصف البلاد ويزيد، والصيد البحري، الذي صار السردين فيه على عهد أخنوش غاية صعبة المنال. إلى جانب قطاعات حيوية أخرى أشرف عليها وزراء من حزب أخنوش كالمالية والتجارة والصناعة..وزيد وزيد.

بالمحصلة، فأخنوش وحزبه ووزراؤه مسؤولون عن خراب مالطا الذي أصاب القدرة الشرائية للمغاربة خلال العقدين الأخيرين.

وعلى الصعيد الشخصي والرمزي لزعامة "الأحرار" فأخنوش نفسه سيذهب لرئاسة الحكومة ــ والاستيزار من مشتق من وزر المسؤولية لغة واصطلاحا ــ سيذهب إلى مسؤولية جديدة وثقيلة فعل من أجلها الأفاعيل أيام "البلوكاج"..وهو مثقل بوزرين تنوء بحملهما السلاسل الجبلية: ملف المحروقات والـ 17مليار درهم الشهيرة، ثم بيع الأوكسجين للمغاربة بالشيء الفلاني في زمن الوباء والبلاء والاختناق.

إنهما فضيحتان كافيتان في بلد شبه ديمقراطي حتى أن تطوح بالمسؤول عنها وراء قضبان السجون، بعد استخلاص أموال الدولة والشعب...وهما فضيحتان لا يمكن لأي شعب أن ينساهما إلا إذا كان واحدا من ثلاثة: فاقدا للذاكرة أو شعب من الملائكة أو شعبا مغربيا..أي والله مغربيا، لأن هذا الشعب هو من بوأ هذا التاجر صدارة الترتيب، وعليه بالتالي تحمل عواقب ما فعلت يده به.

أخنوش رجل واضح وقد جربه المغاربة فهو "كيدير شغالو" وعازم على تنفيذ الوعد الذي أطلقه من إيطاليا: إعادة الترابي..انتظروا ولا تبكوا أو تجزعوا.

لقد قال لك أخنوش،أيها الشعب المغربي،  "تستاهل أحسن" وأطلق وعودا غليظة لا يمكن الإيفاء بها مطلقا سيما في باب التشغيل. وغذا، لن تجدوا من تجندوا للتطبيل لحملته كي يقولوا لكم أين وكيف تبخرت الوعود، وفي أحسن الأحوال سيقال لكم إنها الانتخابات ومن طبيعة الخطاب فيها أن يتسم بالمبالغة والمزايدة..عادي عادي.

ثمة أطروحة تقول إن المخزن بيده مجموعة من الحلول وإنه لم يشأ أن يدفع بها "أيام الإسلاميين" كي لا تحسب نقاطا انتخابية لهم، وهي أطروحة تبدو نظريا ممكنة، رغم ألا دليل يسندها.

فإن سلمنا بهذا، وظهرت حلول جيدة لمعضلات مجتمعية في "أيام أخنوش وصحبه" فهي إنجازات للمخزن، و بمفهوم المخالفة، ماذا نفعل نحن بحزب وزعيم فارغي اليدين؟

تبدال الكمار...ربما.

الواقع أن السياسة  بمفهوم الخدمة العمومية، مثل كرة القدم تعتمد على المردودية والنتائج الملموسمة: لا يهمني من اللاعب وسامة وجهه ولا قسمات ملامحه، بل يعنيني كجمهور الأهداف والانتصارات والتتتويج.

وكذلكم السياسة، مرحبا بأبشع الكمامر إن حسن أداؤها وكانت بيضاء اليد، بعيدة عن الفساد، وأهلا وسهلا بأبشع الوجوه التي خلق الله إن هي كانت تمتلك حلولا جذرية لشعب ضاقت به أرض الوطن بما رحبت بفعل تراكم سياسات العبث والفساد وتسلط وتجبر الفسدة.

 نجب أن نخبر أخنوش وفريقه المقبل من الآن بالحقائق:

ــ لا تظنوا أننا نعتبركم فريقا جديدا من حقه علينا أن نعطيه فرصة، لأنكم مجربون أصلا ولسنوات..ولذا فلستم الحل..أنتم جزء من وضع سياسي مريض...وعليه، فهامش الخطأ أمامكم هذه المرة صفر..وستمشون على خد الشفرة لأن وضعية البلاد لم تعد تطيق أي هراء حكومي.

ــ سأكون شخصيا من أشرس المتصدين لكم بمجرد أن تنطقوا بالعبارة التالية: " إننا نطبق الرؤية الملكية". للملك رؤيته وهو يعرف كيف يطبقها، ماذا عنكم أنتم؟ لا مجال بعد للاختباء وراء الملك ولا بأي حال من الأحوال.

ــ من الآن فصاعدا، يعلم الشعب المغربي أن المبادرة الملكية بتوحيد السجل الاجتماعي ودعم التغطية الاجتماعية قضية بين الملك وشعبه ولا فضل لأي منكم فيها لا اليوم ولا غدا ولا بعد غد. ماذا أعددتم يا رجال الأعمال في لباس الساسة من مخارج لوضع مغربي خانق؟

ــ الطراطيش التي استغللتموها كوقود في الحملة الانتخابية وحتى سنوات قبلها تحت يافطة "القرب من الملك"، حتى وإن استهجناها ليس كصداقة وإنما كاستغلال، يجب أن تجعل منها يا عزيز حافزا وناقوسا لا يتوقف رنينه في أذنيك وضميرك كي تكون أداء وجدية وإخلاصا وعملا وحرصا على المال العام والسياسات العمومية الخادمة للشعب..عساك تكون في مستوى هذا "القرب" المفترض.

 ــ لم تسمح لي ظروف الوباء بلقائك وجها لوجه كي أسألك بصوت عال: كيف ستوفق بين مشاريعك الشخصية الكبيرة ومسؤولية رئيس الحكومة الذي يرأس عمليا كل القطاعات؟ بتعبير آخر: قبل التكليف بتشكيل الفريق الحكومي ماذا فعلت بتعارض المصالح..كيف تخلصت منه؟

هذا قليل من كثير سيأتي وقت مصارحتك به حسب تصرفاتك كرئيس حكومة، ولكن دعنا نتوجه إلى قبيلتنا المسماة "صحافة وإعلام".

من حسنات الحملة الانتخابية الأخيرة أنها جعلت الجميع يمشي عاريا، أي أن الوضعية أسهمت في الفرز وجعلتنا نعرف المهن الحقيقية لكثيرين: اكتشفنا الرقاصة والطبالة والنكافة وتم تصنيفهم في القطاعات التي ينتمون إليها حقا..وصار غير ذي جدوى مجادلتهم مستقبلا..فهم لك افعل بهم ما تشاء....

أما من كانوا يستأسدون على بنكيران والعثماني بعده لأنهما من حائط قصير فقد جاء الوقت لنختبر معادنكم الحقيقية ونعلم من منكم كان يحركه النقد المهني والغيرة الحقيقية على الوطن، ومن كانت تحركه "النقود" فتشحن بطارية قلمه ولسانه بطرق أخرى لغايات مختلفة تماما.

سنرى من سيستمر في نشاطة الإعلامي و الفيسبوكي والتويتري لوجه المهنة و المبدأ والدور الوطني للصحافي وسنرى من سيلوذون بالصمت والتواطؤ تحت مبررات ستصنع وتصاغ في حينها.

سنرى من سينحاز للوطن ومن ينحاز للدريهمات، سنرى من كانت البسالة من دمه، ومن كان مدمننا لـ "ابسالة" وشطح حسب المصالح الضيقة وانتهى دوره.

لقد أبان حزب "التجمع الوطني" عن قدرة هائلة على تجميع قوى جبارة لفصائل الـ"بروباغندا" الانتخابية بفضل الإمكانات المالكية التي سهلت لهم اكتساح الفضاء الأزرق، ومن ثمة التأثير على فئات محددة من الناس، وبلا شك لن يعدم الحزب، وهو يرأس الحكومة، الحيلة لاستجلاب واستقطاب واستكتاب من يغطي الإنجازات ولا يعري العورات ومن يصنع التبريرات ويتستر عن التشوهات..ولكن رغم كل، هذا ثق تماما أنه لم يعد ببلادنا مجال إلا لـ "أغراس" على أصولها.

نتمنى لعزيز أخنوش التوفيق في تشكيل حكومة إنقاذ حقيقية، بفريق عمل بلا تشوهات ولا تنافر، وبعدد وزراء في الحد الأدنى، وبميزانيات متقشفة لا تسفح ما تبقى من دماء الميزانية العامة التي تعاني أصلا فقر الدم...وأن تعملوا.....أن تعملوا بالليل والنهار...فلا وقت بعد ليهدر.....اعملوا......."فسيرى الله عملكم ورسوله والمؤمنون".

هل الأمر واضح؟

الله عزل وجل ورسوله الأكرم والمؤمنون...كلهم سيرون عملكم..في هذه النيا الفانية ويوم الحشر والحساب.

هل تعون وتقدرون قيمة وشرف وخطورة المسؤولية؟

www.achawari.com

 







 

 

 

أضف تعليقك على الموضوع
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



جائزة للوزير أخنوش إن كان يعرف أين تقع هذه الأرض

بعد أسطوانة "التحكم".. "العدالة والمعاصرة" مقابل " الأصالة والتنمية "

الحكومة خائفة من مساواة أعضائها بالمواطنين أمام القضاء الجنائي

الخلفي يقاضي موقعا و يمنح التعويض لجمعية أعمال الصحافة المكتوبة

قريبا..الإسم الأكثر رواجا بالمغرب سيكون "عبد الصبور"

جرادة..كفى تفرجا على فحم مشتعل يغذيه فقر أسود

الإسلام في خطر.. مذهب وثني جديد يغزو الجزائر

تعديل حكومي..مراعاة التوازنات وانطلاق الوزارة المكلفة بالتعاون الأفريقي

مجلس الحكومة يصادق على مقترحي تعيينين في مناصب عليا

الملك يترأس جلسة عمل لبحث تقدم تنفيذ الوكالة المغربية للطاقات المستدامة

"حكومة أخنوش"..من الأحسن أن نقتل "المش" قبل اليوم الأول





 
خبر وتعليق

كلميم..بسبب طلق ناري عبد الوهاب بلفقيه بين الحياة

 
5W

ألم يكن بين الزملاء من يسأل هود: ماريكان معنا أم مع

 
ربورتاج

في القدس بكنيسة القيامة .."أسست" جمعية "الإنسان أولا"

 
خارج السرب

ما بين "قزيبة" "لامبة" ومنقار الحمامة.."ختان"

 
تابعونا على الفيسبوك
 
مدن وبوادي

وكيل الملك بكلميم: شبهة انتحار بلفقيه..وأبحاث النيابة

 
صحراؤنا

بلفقيه يفارق الحياة...كلميم باب الصحراء تحت صدمة وذهول

 
فلسطين

مجزرة "صبرا وشاتيلا"..صرخة نجم باقية: ولاد الكلب آخ

 
مدن الملح

الترفيه على الطريقة السعودية: تحرش جماعي بالنساء في

 
دولي

الرئيس الجزائري الأسبق عبد العزيز بوتفليقة في ذمة الله

 
ذاكرة

قبل 1200قرن لم يكن المغاربة عراة..قلة الحياء أتت مع