على الدولة إبعاد الوزراء عن الفيسبوك..ولتكن البداية بوزير الصحة             العثماني: خاب ظنكم ..كنعس مزيان..لا تراجع...إلى الأمام             الأزمي "ما فهم والو" ثم استقال..لكن إمتا بلاما يقولو ليك تفهم انت ؟             لأسباب صحية..الوزير مصطفى الرميد يقدم استقالته من الحكومة             قريبا            قريبا           
رصي راسك

لن تصدقوا أبدا حكايتي مع الصحافة المغربية وما فعل فيها

 
الشوارع TV

قريبا

 
عين الإبرة

على الدولة إبعاد الوزراء عن الفيسبوك..ولتكن البداية

 
تمغرابيت

شكرا" للغنوشي..المغرب ليس بحاجة لاتحادكم ولا لجامعة

 
البحث بالموقع
 
المغرب الرسمي

لأسباب صحية..الوزير مصطفى الرميد يقدم استقالته من

 
مجتمع مدني

الأزمي "ما فهم والو" ثم استقال..لكن إمتا بلاما يقولو


صقيع تنظيمي يضرب "البام" ويتسبب في "تجميد" بعض

 
أسواق

كيف يجب أن تعتذر اتصالات المغرب بعد أن أصبحت "سلحفاة"

 
ما رأيكم ؟

يونس التايب جازما:" لا مكان في التاريخ لمن لا يلتقط

 
فوانيس

المهندس المناضل إدريس مكراز يحدثكم قريبا عبر "منطق

 
ميديا

فضيحة المصنع "السري" بطنجة على صفحات "نيويورك تايمز"

 
رياضة

"الشان" مغربيا..والملك يهنئ الفريق الوطني ومعتز بهذا

 
 

شروط النشر


 


نرحب بمساهمات وانتقادات قرائنا ومتابعينا داخل المغرب وخارجه، سواء كانت مقالات أو تعليقات أو تنبيهات. ونحن منفتحون على جميع التوجهات، غير أن لنا شروطا للنشر نجملها في ما يلي:


ـ أن نتوصل منكم بمساهمات لا يعني ضرورة نشرها لأننا نملك حق الامتناع عن ذلك حسب تقديرنا المهني للأمور.

ـ بعض المضامين ذات البعد الطائفي أو العنصري أو الترهيبي أو التجريحي، أو تلك المحرضة على الكراهية أو الطاعنة في المقدسات والرموز الدينية والوطنية لا نعتبرها وجهة نظر أو تعبيرا عن رأي بل مسبة وعيبا أخلاقيا وقانونيا لن نسهم في انتشاره مهما كانت المغريات.
ــ نرحب بالنقد الجاد ووجهات النظر البناءة ونطلب من أصحاب المساهمات موافاتنا بمقالاتهم موقعة بأسمائهم الحقيقية، لأننا نفضل النشر بوجه مكشوف بدل الأسماء المستعارة، حتى لو راقتنا المضامين.
ــ  يرجى من كتابنا ومعلقينا تفادي التجريح في الأشخاص والأعراض لأننا نوقر الحياة الخاصة للأفراد، وبقدر حرصنا على صون حرية التعبير نحرص أيضا على مشاعر الناس بانتقاء الكلمة والصورة المناسبين.
 ــ هذه الاحتياطات في النشر ليس الباعث عليها رغبة مبطنة في تضييق هامش حرية التعبير، أو رقابة ذاتية أو خارجية، إنما تعكس فهمنا لمهنة الصحافة وتقيدنا بأخلاقياتها، لأن الصحافة والإعلام مجال من مجالات الإبداع..والحقد لا يصنع إبداعا.

 

التواصل عبر الإيميل : 




 
خبر وتعليق

"الصحة" تكشف سلالات متحورة جديدة لـ"كوفيد"..وتدعو

 
5W

العثماني: خاب ظنكم ..كنعس مزيان..لا تراجع...إلى الأمام

 
ربورتاج

أجمل أيام عمري..نصف يوم ما بين قبة الصخرة والمسجد

 
خارج السرب

بويا عمر..جيش الجزائر يرمي المغرب بقذائف/تهم

 
تابعونا على الفيسبوك
 
مدن وبوادي

بنكرير تشهد ميلاد مركز بيانات مزود بعملاق الحواسيب

 
صحراؤنا

سليعفانة خيا تسير على خطى أمينتو حية..لا لتكرار

 
فلسطين

دبلوماسي فلسطيني: موقف عشراوي لا يمثل وجهة نظر السلطة

 
مدن الملح

إعادة ضبط علاقة؟.. بايدن لن يتواصل مع السعودية عبر

 
دولي

المخابرات الأميركية: ابن سلمان وافق على خطف أو قتل

 
ذاكرة

تركيا تنعش ذاكرة المغرب بآلاف الوثائق..ماذا عن فرنسا