الملك يخصص منحة مالية لترميم وتهيئة فضاءات بالمسجد الأقصى             "العدل والإحسان" ومسيرة الأحد..مشاركة محسوبة بميزان براغماتي             المغرب الفني في حداد..الرائد المحجوب الراجي يرحل عن دنيانا             إلى "آل الشيخ" و "برلمان.كم"..هذا صوت المغرب "طال عمرو"             قريبا            قريبا           
رصي راسك

إلى "آل الشيخ" و "برلمان.كم"..هذا صوت المغرب "طال

 
الشوارع TV

قريبا

 
عين الإبرة

من السودان إلى الجزائر مرورا بمصر..أحذية العسكر تزداد

 
تمغرابيت

"هسبريس"..نفايات الخليج لن تغرينا و "تامغرابيت" ليست

 
البحث بالموقع
 
المغرب الرسمي

الملك يخصص منحة مالية لترميم وتهيئة فضاءات بالمسجد

 
مجتمع مدني

"العدل والإحسان" ومسيرة الأحد..مشاركة محسوبة بميزان


المغرب الفني في حداد..الرائد المحجوب الراجي يرحل عن

 
 

وصفات سحرية ومجربة لعلاج أخطر أنواع الإنفلونزا


أضيف في 08 فبراير 2019 الساعة 00 : 01



أحمد الجــلالي

من كثرة تسارع الأحداث والمصائب التي صارت تصيب الشعب المغربي بفارق أسبوع فقط بين هذا النكد وتلك الكارثة، أصبح من حق المرء أن يعتقد أو يظن أو لا يقصي على الأقل فرضية المؤامرة من نسق تفكيره إزاء هذا السيل العرم من المشكلات،آخرها ما سموه أنفلونزا الخنازير، وسماها رئيس أقوى دولة في العالم "أكبر أكذوبة واحتيال في التاريخ الطبي البشري.

ونحن هنا لسنا بصدد تقديم تحليل مختبري أو الكشف عن المرضي المغاربة ولا تحليل عينات ممن التحقوا بالرفيق الأعلى، وهم في تزايد، لا بل نريد إماطة اللثام عن عديد أنواع الإنفلونزات والإسهام في كيفيات علاجها.

من دون فاصل ولا ألم مفاصل، دعونا نواصل:

ـ إنفلونزا الخنازير: إن أعجزكم الفيروس فعليكم بالخنازير، اقتلوها، وإن كنتم ممن يعتبرها "نعمة" فكلوها هنيئا مريئا.

ـ إنفلونزا "الحمير": لا نقصد هنا جمع الحمار الذي مؤنثه آتان، ولكن تحيماريت كطريقة تفكير ومنهج تعامل مع الذات والآخرين:هذه دواؤها التربية الأسرية السليمة والمدرسة على الطريقة البوكماخية، لا البوكلاخية الحالية.

ـ إنفلونزا "ازبيلات": هو مصطلح من صناعة كاتب المقال وترويج "الشوارع"، والمقصود بهم كائنات تجمع بين الجبن والدياثة والانتهازية: لا سبيل للقضاء النهائي عليهم لأنهم يتكاثرون كالصراصير أو أكثر، وتزداد جحافلهم كلما فسد الذوق العام وانتشرت قيم السوقة في سوق البشرية. المضاد الحيوي لهذه الفصيلة هو الجرأة في فضحهم والبصق في وجوههم دون تفكير في العواقب.

ـ إنفلونزا الفساد والاستبداد: مشتقة من الجو العام والثقافة السياسية والسلطوية والشعبية والتربوية السائدة. هي فلسلفة ونظام حياة لدى الشعوب المقهورة والأنظمة الفاسدة. وطبعا ليس بلسمها في الشعار الانتخابي لحزب بنكيران وصحبه، بل في الاختيار الواعي لكل شعب من الشعوب ما بين العيش بجذارة فوق الأرض وتحت الشمس أو الاستمرار كباقي مخلوقات الله في هذا الكوكب، وكفى.

ــ إنفلونزا "اللهطة": هذه ليست من عنديتي، ولأني من أنصار حقوق الملكية أسر لكم أن هذا الفيروس من اكتشاف الزميل علي مبارك. ولهذا لا تسألوني عن كيفية الشفاء منه بل اتصلوا به واسألوه، ولا شك أنه يتوفر على اقتراحات عملية.

ـ إنفلونزا الوزراء: نفصد وزارء المغرب. أنهم مخلوقات يستعصي عليها العيش بعيدا عن الكرسي، ولهذا فعلاجهم من هذا الداء يقتضي فصل مؤخراتهم عن الكراسي وتقدير حجم الضرر الناتج عن هذا "الإلتقاص" التلاحمي، ومن ثمة المبادرة إلى "التهييب" عليهم بطريقة الكي التي استهر بها المرحوم فاتح ولد البقال بقبيلة مختار وما جاورها. للمرحوم  فاتح ورثة يتقنون "الكي" إنما المشكلة في انقراض "لمحاور" وهي القضبان الفولاذية التي يجب تمريرها على ما تحت كل مسؤول على حدة، قبل أن "يجيب" الله التيسير.

ـ أنفلونزا الريع: هذه المصيبة الوبائية انتشرت من شمال المملكة وشرقها وغربها وصولا إلى صحرائها التي ابتكر أهلها مقولة "الدولة خيرها ياسر" تعبيرا عن "ارا لي هادشي ما يكفاني". وعلاج هذا الفيروس الفتاك يقتضي عملية جراحية قاسية تقتضي قطع كل الأوردة الكبيرة والصغيرة التي تشرعن الريع أو تعمل على استدامته.كيف؟ عن طريق تفكيك البنيات الريعية السائدة وفطم الأفواه المستفيدة أبا عن جد وإحالتها على نظام صحي مفيد لصحة البلاد هو مشروب: اشتغل وانتج..أوتبرع مع راسك.

ــ إنفلونزا التهرب الضريبي: هي بنت الفساء والاستبداد وبنت عم الريع وتربطها علاقة سفاح بميكروب الخيانة.عندما تزهر شجرة "ربط السؤولية بالمحاسبة" من ثمارها نداوي هذا المنكر العظيم.

ـ إنفلونزا العقار: لقد فتك هذا المرض بالعباد والبلاد ووضع ملايين الأسر تحت أحذية البنوك، عبيدا مدى العمر، كل شهر يرمي بالموظف إلى الذي يليه..العباد يساقون بحبل الديون كالقطيع لا قوة لهم ولا حول.الحل: الرجوع إلى الطبيعة، كما في أحد أفلام عادل إمام: نخرج جماعات للخلاء..الطريق الصحراوي..الجبال..ما بين كرسيف ووجدة مثلا..هناك نقيم ونترك لهم الساحل يفصللونه بالمليمتر ويبيعونه للشناقة الذين يلعبون دور الأبالسة في هذا الكرنفال الجهنمي حيث يقلى العباد على نار هادئة منذ التوظيف إلى لحد القبور.

ـ إنفلونزا الحريات الفردية: فيروس مستورد، ليس ترجمة عملية للحرية بمعناها الحقيقي بل هو مدخل "هرموني" لإفساد ما تبقى في دماء وروح هذا الشعب المغربي من أحماض ومضادات "تامغرابيت". كيفية مقاومته أن تعرف معنى أن تكون مغربيا..وتوكل.

ـ إنفلونزا الأحزاب: هذه، والعياذ بالله، من أخبث ما اكتشف العلماء في المغرب الحديث، لكنها كالعدوى "تثور" على المغاربة في مواسم "طكوك" الانتخابية، حيث يستأسد فيروس المحزوبية وتنشط فيروسات الأموال الحرام ما العمل؟ يقول الأطباء الإخصائيون في هذا المجال:قاطع الاستهلاك السياسوي..واصنع لنفسك الأحزاب المواطنة فعلا.

ـ إنفلونزا الصحافة الصفراء: تتمتع بقدرات خارقة على التكيف والبقاء والتناسل في كل المواسم منذ عهد المرحوم بادريس إلى اليوم، غير أنها في هذا الزمن الرقمي علقت بشبكة الانترنت وتكاثرت بطريقة مخيفة مهولة مما صعب كيفية القضاء عليها. والذي يزيدها حظوظا في البقاء والإفساد أن أبناء المهنة الحقيقيين الشرفاء منشغلون ما بين هموم الحياة و اليأس من أي إصلاح او واقعون تحت وطأة مزدوجة: مجلس صحافة ولد كسيحا مصابا بفيروس التسلط و نقابة فقدت البوصلة وأضاعت الطريق..وهما معا رهن الانتظارية القاتلة والأنانية المرضية.كل القرائن تقول إن الجسم الصحافي..يستعد فعليا ليصبح "مرحوما".

 رحمنا الله وإياكم أحياء وأمواتا، ووقانا جميعا من كل داء في الأجساد والأرواح.

دمتم سالمين.

www.achawari.com

 







 

 

 

أضف تعليقك على الموضوع
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



إلى فلسطين.. من القنيطرة مرورا بتونس فمطار الملكة علياء

بعد 43 سنة على المسيرة..منصة لتكوين مدافعين عن مغربية الصحراء؟

اعجاجة بوعشرين: "What the fuck? ,"I asked myself

عاجل إلى وزير والاتصال:الشروط الحقيقية للحصول على صفة "مدير نشر"

ما بين أصدقاء "كلاب".. وكلاب أصدقاء

يوسف عمادي..أنت أقوى من المرض..الصحافة اشتاقت إليك

لنقلها "كووود"..التهاني مكسب وطني..ليته يقبل منصب كاتب عام

إلى حامي الدين..هكذا نرى تطوير النظام الملكي لا تطويعه

الصحافيون ضحايا الـ"بام " لبنشماش": أنت وحزبك تتلذذان بتشريدنا

قصة لقاء و فنجان قهوة مع الصحافي الشهيد..خاشقجي

وصفات سحرية ومجربة لعلاج أخطر أنواع الإنفلونزا





 
خبر وتعليق

الجزائر..العسكر يتوعد المخابرات..بداية نهاية

 
5W

يقينا..معنى "الخارج" و "العلم" في مخ أمزازي هو فرنسا

 
ربورتاج

من رام الله إلى القدس..صمت ناطق بلغات الدنيا..والكلمة

 
خارج السرب

بن صالح "غير صالح".. والجزائر تخطو نحو فرض سيسي عليها

 
تابعونا على الفيسبوك
 
مدن وبوادي

معتقلو الريف..بعد الاستئناف..تطبيق "تقريب النزلاء من