بورحيم.."أبو الرمان" يعود إلى شغبه الفيسبوكي في عيد الحب             بركة..فرنسة أم تعريب..الصمت يليق بـ"مخزني أصيل" مثلك             ولد سلمان فوق الكعبة..وأروبا تضع مملكته بالقائمة السوداء للإرهاب             عاهل إسبانيا يحل بالرباط في زيارة للمغرب بدعوة من محمد السادس             قريبا            قريبا           
رصي راسك

وصفات سحرية ومجربة لعلاج أخطر أنواع الإنفلونزا

 
الشوارع TV

قريبا

 
عين الإبرة

ولد سلمان فوق الكعبة..وأروبا تضع مملكته بالقائمة

 
تمغرابيت

بورحيم.."أبو الرمان" يعود إلى شغبه الفيسبوكي في عيد

 
البحث بالموقع
 
المغرب الرسمي

عاهل إسبانيا يحل بالرباط في زيارة للمغرب بدعوة من محمد

 
مجتمع مدني

بركة..فرنسة أم تعريب..الصمت يليق بـ"مخزني أصيل" مثلك


مغرب يوسفي مستعار وبنكيران منهار وأخنوش تجار وعماري

 
 

محمد جبران من حقه العلاج بعيدا عن أي استغلال لاإنساني


أضيف في 01 فبراير 2019 الساعة 25 : 14



الشوارع/متابعة

في مشهد يدمي القلب السليم لكن ،ويا للاسف ،يعجز عن إيقاظ  الضمائر المتحجرة تناقلت صفحات التواصل الاجتماعي صور الكاتب محمد جبران وهو ملقى به في ممرات مستشفى ابن رشد بالدار البيضاء، جناح الجهاز العصبي.

وتلخص هذه الصور حقيقة واقع الهوان والهشاشة والوضعية الرثة التي يعيشها كتابنا ومبدعونا ولاعبونا، في حين تنشغل عنهم "الزعامات" النقابية و "ووجهاء" الكلمة واللحن والصحافة..بما ينفعهم وينفع أبناءهم في المستقبل.

 وفي مثل هذه النازلة نتساءل الناس أين رئيس اتحاد الكتاب؟ ويأتي الصدى من بعيد إنه منشغل برد الصاع صاعات للزميلة الكاتبة الأستاذة ليلى الشافعي...ثم يتبع هذا الصدة تدوينة فيسبوكية بنت بيئتها ومعبرة عن الواقع المزري للاتحاد الجامد الجاحد المخوصص..لقذ "تفضل" العلام المنتهية ولايته بتدوينة قال فيها  إنه اتصل من ذي قبل  بالكاتب محمد جبران وبشقيقته، وإنه عرض عليهما “الرعاية الملكية”.. “لكن لا حول ولا قوة إلا بالله”، هكذا ختم محوقلا.  

وفي سياق متصل، نشر الزميل عبد الرحيم التوراني اليوم الجمعة فاتح فبراير 2019، على حائطه الفيسبوكي، إخبارا من أصدقاء جبران إلى الرأي العام بخصوص مأساته، هذا نصه:

"على إثر التعليق الذي قام بنشره السيد عبد الرحيم العلام رئيس اتحاد كتاب المغرب على الفيس بوك، وتصريحه بأنه اتصل من قبل بالكاتب محمد جبران وبأخته، وبكونه عرض عليهما مسألة "الرعاية الملكية".. "لكن لا حول ولا قوة إلا بالله"، كما ختم تعليقه؛

تصرح خديجة جبران، شقيقة الكاتب المريض، أنها لم تتواصل مطلقا في أي وقت مع أي شخص يحمل اسم وصفة رئيس اتحاد الكتاب، وأن محمد جبران يوجد منذ فترة ليست يسيرة في حالة عجز عن النطق، وبالتالي لا يمكنه. الرد في الهاتف

من جانب آخر تبين أن السيد عبد الرحيم العلام لا يتوفر على رقم هاتف جبران أو رقم شقيقته، وأنه لغاية يوم أمس الخميس وفي ساعة متأخرة من الليل بعث رئيس اتحاد الكتاب من يتصل للحصول على رقم أخت جبران.

كما نوضح للرأي العام أن كلا من السيدين وزيري الثقافة والصحة يتابعان بحرص كبير مسألة علاج جبران بمستشفى ابن رشد بالدار البيضاء، وما حصل أمس برمي الكاتب المريض وإخراجه إلى ممر الطابق الأول، تبين أنه تصرف لا مسؤول يتحمله بعض الأفراد من طاقم جناح أمراض الجهاز العصبي بالمستشفى، وأن المدير الجهوي لوزارة الصحة بجهة الدار البيضاء- سطات وبتعليمات خاصة من وزير الصحة يتابع هذا الملف  
وبعيدا عن كل مزايدة أو استعمال لمأساة إنسانية لأغراض غير إنسانية فإننا نلح على حق الكاتب محمد جبران في العلاج.

 "ولا حول ولا قوة إلا بالله"

WWW.ACHAWARI.COM







 

 

 

أضف تعليقك على الموضوع
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



تعديل حكومي..مراعاة التوازنات وانطلاق الوزارة المكلفة بالتعاون الأفريقي

إلى أحمد عصيد..الأمر بسيط.. كن ديمقراطيا وكفى

حصاد.. الوزير الراسب يخضع للترميم لحصد زعامة "حزب السنبلة"

تابع مؤسسة إعلامية واحصل على مليار "خلي دار بوها" ثم تصدق

قبل أريحا..معبر "اللنبي" أحد الوجوه البشعة للاحتلال

حبيب المالكي يفتخر بما يجب أن يخجل من ترديده

هنا مخيم عايدة :الكل مسجون إلا الفراشات والطيور

بفلسطين السياسة تناطح السياسة والفرح ينازل الحزن والتعمير يكافح الخراب

الملك محمد السادس يترأس مجلسا وزاريا ويعين أربعة مسؤولين

ما بين أصدقاء "كلاب".. وكلاب أصدقاء

محمد جبران من حقه العلاج بعيدا عن أي استغلال لاإنساني

التوراني يقصف "علام" الكتاب بقذائف السرد في قضية الكاتب جبران





 
خبر وتعليق

الاتحاد الأوروبي..المغرب يكسب جولة اقتصادية بطعم

 
5W

تقاعد بنكيران..من يرفض للملك عطاء أو يتخلف عن دعوة

 
ربورتاج

من رام الله إلى القدس..صمت ناطق بلغات الدنيا..والكلمة

 
خارج السرب

أخنوش: عندما يكون بحزبك "بلير" أو تاتشر" استعن

 
تابعونا على الفيسبوك
 
مدن وبوادي

المغرب يقاتل الحمى القلاعية.. ويلقح مليون "ابهيمة"