يوم "في حضرة" الحشاشين والسكارى..قفا نبك من هذا المآل             "المخابز والحلويات"..لقاء البيضاء فاصل..فإما أن ننجح..أو ننجح             قبيل العيد لكبير..فُــرجت..فكاك وحايل غلاء حكومة أخنوش وصل             بوتين يتقزز من مشهد مؤخرات ما يسمى "السبعة الكبار"             سوق أربعاء الغرب.."القشلة" قلبها التجاري/الاجتماعي النابض            حين يحتقر الإنسان الفلسطيني الجُبن والموت والاحتلال             علاقة جدلية حتمية بين الحكومة والمستقبل والخراء            فلسطين المحتلة..صبرا ما بقا قد ما فات           
رصي راسك

يوم "في حضرة" الحشاشين والسكارى..قفا نبك من هذا المآل

 
الشوارع TV

سوق أربعاء الغرب.."القشلة" قلبها التجاري/الاجتماعي

 
عين الإبرة

بنكيران والطالبي العلمي يرعيان مؤسسة "الحيوان السياسي"

 
تمغرابيت

إذا كان طبيب الغد مريضا بالحسد..فعلا: لهلا يداوي شي

 
البحث بالموقع
 
المغرب الرسمي

إلى وزير الأوقاف: تطوير خطبة الجمعة نعمة لا تقل عن

 
مجتمع مدني

"النهج الديمقراطي" يهدد بعقد مؤتمره الوطني الخامس في


عشرات الهيئات تتهم بوكوس بـ"حونتة" معهد الثقافة

 
أسواق

"المخابز والحلويات"..لقاء البيضاء فاصل..فإما أن

 
ما رأيكم ؟

أحداث السياج بين الناظور ومليلية: الحقيقية أقوى من

 
فوانيس

صراع الضعفاء مع الجبابرة من خلال أغنية "بوفسيو

 
ميديا

صحافيو المغرب: اغتيال شيرين إرهاب و أي تبرير له تواطؤ

 
رياضة

مشاركة المغرب في "ألعاب الجزائر" غلط..وحضوره قمة

 
 

من أجل مندوبية مغربية سامية فعلا لمكافحة الألسن السائبة


أضيف في 23 دجنبر 2021 الساعة 29 : 19



 أحمد الجَــــلالي

يتضح تباعا من خلال "حوليات و حتى خرفانيات" الزمن الحكومي المغربي أن لجنة النموذج التنموي ــ غفر الله لها وجازاها بقدر ومن جنس نيتها ــ وقعت في إهمال لا يغتفر.

لن أدخل بكم ومعكم إلى ما صار أدبيات وقاموسا مسكوكا لدى المتكلمين الجدد كلما أتت ساعة الحديث عن التنمية وتوابعها.

لا. يعنيني هنا تحديدا أن لجنة بنموسى ومن معه أغفلوا ــ ربما عمدا ــ التنصيص والدعوة إلى ملحاحية إحداث "مندوبية سامية للسان".

ماهي هذه المندوبية التي لو دفعوا باتجاهها لأحسنوا صنعا بالحاضر ومن أجل المستقبل و أراحونا من انزلاقات عدد متعاظم من الألسن هنا وبالخارج، ما وراء البحار...وحتما لو فعلوا كانوا سيأخذون بخاطري أنا المواطن الذي تشهد له كل المحاكم ــ عبر حسن السيرة على الأقل ــ أنني مواطن..يعني بنادم صالح.

صالح لماذا؟ أنا أعي جيدا لما أصلح..وعلم علام الغيوب وحده كيف ينظرون هم إلى "صلاحي" هذا.

ما علينا، لنعد إلى المندوبية المسكوت عنها، والتي لا تقصل أهمية واستراتيجية عن مندوبية التخطيط التي دعا الخطاب الملكي الأخير إلى ضرورة إخضاعها لإصلاحات عميقة.

مندوبيتي أنا المقترحة تنصب نفسها "دستوريا" في مرتبة تسمو على كل المؤسسات ذات الصلة بالثقافة والاتصال و التحدث الرسمي باسم الهيئات ورئاسات الأحزاب وكل مصالح التواصل الرسمية وشبه الرسمية وحتى الخاصة ذات التأثير على الرأي العام.

بمعنى أقرب فهي يجب أن  تتمتع مؤسساتيا وقانونيا ليس بأقل ما يتمتع به المجلس الأعلى للحسابات بالنظر إلى وزارة المالية ومديرية الضرائب وما شاكلهما من حيث السيادة والتفوق والمراقبة.

تعالوا ننظر إلى "التطبيقات" المفترضة لهذه المندوبية اللسانية التي ماتزال "وجوديا" وبـ"الإمكان" في خاطري وعقلي إلى حدود الآن.

ـــ ساستعمل كثيرا من "لو " ورجاء لا تعتبروا لو خاصتي فاتحة لباب الشياطين والأبالسة والعفاريت والغيلان ــ  أوكي؟

ــ لو كانت هذه المندوبية السامية موجودة ومفعلة لكافانا الله "تمرينات" الناطق الرسمي لكل حكومة جديدة بحيث يجب علينا قسرا ان نصبر على كل وافد جديد سنوات عساه ولعله يتعلم الحسانة في رؤوسنا ويتهجى فينا وعلينا..إلى أن يصل سن الرشد اللساني..أو لا يصل إن كان خلقيا مصنوعا بشكل لا يقبل التطور.

ــ لو كانت هذه المندوبية السامية موجودة ومفعلة إذاً لما وقع أخنوش بإيطاليا في المحظور وأطلق مشروع "إعادة التربية" الذي اضر به وبحزبه قبل أن يستفز شعبا بأكمله.

ــ لو كانت هذه المندوبية السامية موجودة ومفعلة لما انطلق لسان وهبي "من تحتها" أصلا كي يصل إلى وهدة "التقاشر" التي صار لها مفهوم كوني حاليا ولم ولن تجدي في تطويق رائحتها حملات الباميين على الفيسبوك ضد "الحملة المسعورة" التي تستهدف الزعيم الضرورة.

ــ لو كانت هذه المندوبية السامية موجودة ومفعلة لما نبتت على "النت" فطريات كثيرة صارت تنتفخ وتتورم بمعدلات تنذر بأن تأتي خلال بضع سنوات على ما تبقى من نتف الوعي والصواب والرأي والمنطق كما عرفت لدى البشر منذ عصر أرسطو وإلى يوم الناس هذا.

ــ لو كانت هذه المندوبية السامية موجودة ومفعلة لما تسيبت كثير من الإذاعات الخاصة واعتدت على مسامع المغاربة مقتحمة بيوتهم بلا استئذان لتصرخ وتزعق وتتقيأ أحيانا أيضا بكل المنكرات المهنية والفحش في القول وضرب الذوق السليم.

ــ لو كانت هذه المندوبية السامية موجودة ومفعلة لاستقام الخطاب وفهم الناس ما ينبغي أن يفهم وتفاعلوا مع إرادة الدولة بالشكل الإيجابي الطوعي المطلوب والمؤسس على الإقناع و بالتي هي أقوم وأحسن وأجمل.

ــ لو كانت هذه المندوبية السامية موجودة ومفعلة يا سادة لما تركت مجالا للفيروسات الذبانية التي تعرفون كي تبيض بهتانا  وتفقس إشاعات تحرف العقول الجمعية عن الصراط القويم، وهم فعل إجرامي بما أنه يفوت على الأمة المغربية فرص التمرن الدائم على التواصل السريع والإيجابي حتى ما دقت ساعة حسم أو خطر كنا "حاضرين ناظرين فاهمين" جبهة واحدة لصد كل خطر داهم بالقوة المناسبة وفي الوقت الأنسب.

ــ لو كانت هذه المندوبية السامية موجودة ومفعلة يا ناس لما بقي فراغ قاتل لاستنبات "معارضة" في أسلاك الانترنت وليس في الواقع، وهي ظاهرة آخذة في الانتشار الفطري الذي لا يمكن توقع مداه ولا رسم خط سيره مادام فعلا فوضويا عشوائيا مترعة أبوابه على التوظيف والاختراق والاستعمال الإجرامي ضد مصالح ووحدة ومناعة المغرب و المغاربة.

وحين أدعو إلى مندوبية "سامية" فلا مجال عندي ولو بمثال ذرة لاستلهام فلسفة المندوبيات السامية الرسمية المعروفة. بل على العكس تماما فأنا أدعو لنقيضها تسييرا ومبرر وجود وطريقة تسيير وميزانية...ولا آخذ منها لمندوبيتنا هذه سوى كونها "سامية"، أي تسمو بكادرها المهني عن كل المساوئ الإدارية التي تعرفون. وتسمو بخلقها عن كل الحسابات التي تجعلنا لا نعرف تحديدا الغاية ولا الفائدة من كثرة المناديب.

ويجب أن تكون "سامية" فعلا عن كل الحسابات الضيقة والفئوية والتحزب و الإقليمية  والعنصرية.. يجب أن تكون أداة لرسم خط السير والحماية من الابتذال وليس رقيبا عتيدا في ثوب حداثي..لا أبدا.

مثلا، صار المغرب سوقا لاستهلاك كل سلعة واردة انطلاقا من برمجيات لعب الأطفال وصولا إلى الأفلام والمسلسلات التي يصرطها ملايين المغاربة أكثر مما يستهلكون حساء رمضان..لا أحد فكر ودبر ومحص ماذا يجب أن يبث وما آثاره في صناعة مغرب الغد.

مثلا، لو كنا نتوفر على آلية/مندوبية لصناعة الخطاب الإعلامي الوطني المندمج ــ رسميا على الأقل ــ لكانت معالجة ملف الوباء اتخذت طريقا آخر وبكلفة أقل وبنجاح أكبر..

 كل منصات التواصل الكونية تصب وديانها في عقول المغاربة، وخاصة الصغار الذين يتعرضون لقصف العقول والأرواح ونحن عنهم غافلون أو مستخفون أو لا مبالون...

إذا كان مشهودا للأمن القومي المغربي ،مستعينا بالله وبمراس طويل ومساندا بشعب يقظ، بأنه "البق ما يزهق"، فما بال هذه الفتحة الكبيرة الرهيبة المسماة "انترنت" مترعة تماما على عقولنا، آخذة حريتها في بعث غازاتها السامة فينا، قاصفة ثقافتنا بكل أشكال السموم، ناشرة بين ناشئتنا شتى أصناف الخبال والترهل والتخنث والمسخ الذي لا نجد لغة تفي بوصفه؟؟

www.achawari.com

 







 

 

 

أضف تعليقك على الموضوع
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



بعد اليمن..نظام بن سلمان يتفرغ لقصف شرف المغربيات

"رصي راسك" فأنت في الشوارع ولا شيء يخفى

ذكرى رحيل بوعبيد ..تصويب دعاء غير مأثور لوهبي

الأرض "تأكل" الناس في مركز الكارة و بضواحي ابن احمد

مؤتمر " الاشتراكي الموحد".. كلام أكبر من "الحزب الاشتراكي الكبير"

مغاربة الـ "كوتديفوار" لن يطردوا..هل من سبب للابتهاج؟

لحبيب المالكي عالق بين "النمور الآسيوية" و "الأناكوندات" الأفريقية

الأنبياء لم يوصفوا بالكمال فكيف يكون الناصيري "سوبير رئيس"؟

تعديل حكومي..مراعاة التوازنات وانطلاق الوزارة المكلفة بالتعاون الأفريقي

الملك يترأس جلسة عمل لبحث تقدم تنفيذ الوكالة المغربية للطاقات المستدامة

العثماني مطالب باصطحاب أخنوش لزيارة الولي الصالح لحليمي

لحليمي..إحذر "ترمضينة لعيالات"..سيما أننا في "حظر ليلي"

التامك يتعامل مع "الجوع": دليل لتدبير الإضراب عن الطعام بالحبس

من أجل مندوبية مغربية سامية فعلا لمكافحة الألسن السائبة





 
خبر وتعليق

مقر "أوطم" التاريخي يصلح ضريحا للتبرك في زمن

 
5W

خمسة أسئلة "على النبوري" موجهة لرئيس الحكومة أخنوش

 
ربورتاج

في القدس بكنيسة القيامة .."أسست" جمعية "الإنسان أولا"

 
خارج السرب

مأساة مليلية المحتلة..فرصة لمراجعة المغرب ملف الهجرة

 
تابعونا على الفيسبوك
 
مدن وبوادي

قبيل العيد لكبير..فُــرجت..فكاك وحايل غلاء حكومة

 
صحراؤنا

خبيرة دولية تكشف وعي غوتيريش بعرقلة الجزائر تسوية نزاع

 
فلسطين

عقدة "العقد الثامن"..الإسرائيليون متشائمون من مستقبل

 
مدن الملح

العرب يصطفون مع المغرب ضد إيران و "حزب الله"

 
دولي

بوتين يتقزز من مشهد مؤخرات ما يسمى "السبعة الكبار"

 
ذاكرة

الملك يزور ضريح محمد الخامس في الذكرى السنوية لوفاته