ماذا قال الـــوزير المســى "أمــزازي" عما يسـمى "المتــعاقدين"؟             الشعب يريد "التراويح"..نواب الشعب يستعدون لوزيعة بالملايير             الرشيدية: إحـباط عملية كبــيرة للتهريب الدولي للــمخدرات             إقليم الدريوش: تسجيل هــزة أرضية بلــغت قـوتها 4,3 درجات             قريبا            قريبا           
رصي راسك

طلحة جبريل وأنا وصحافة الورق وقيادات الكارطون المقوى

 
الشوارع TV

قريبا

 
عين الإبرة

شباط ..ما كين لا خلوة ولا "مبروك العيد"..رد الصرف

 
تمغرابيت

"الصحفوفة" صونيا مورينو..."سامبريرو" بتاء التأنيث

 
البحث بالموقع
 
المغرب الرسمي

الملك يوافق على تقديم مساعدات غذائية لفائدة الجيش

 
مجتمع مدني

لحليمي..إحذر "ترمضينة لعيالات"..سيما أننا في "حظر


الريسوني والراضي "لا ما لا نعمة".."المندوبية": تحملا

 
أسواق

فوسفاط المغرب يتوفر على مناعة ذاتية ضد فيروس كورونا

 
ما رأيكم ؟

التايب يكتب: خريطتنا...بين حقائق التاريخ و قصور الوعي

 
فوانيس

فراشات رشيد خويا "الحالمة" تحلق قريبا في مكتبات المغرب

 
ميديا

ملف سليمان الريسوني: "لا" جديدة لتمتيعه بالسراح المؤقت

 
رياضة

التايب يكتب: تغيير هاليلوزيتش: بين صواب الرأي و القرار

 
 

"الشرع اعطانا ربعة"...التعدد كما أفهمه أنا ويساندني الواقع


أضيف في 14 يناير 2021 الساعة 44 : 19



أحمـــد الجــلالي

لا يكف الناس أبدا عن الجدال حول الشرع والقانون والحداثة والواقع...ولن يكفوا عن السجال حول التعدد، تعدد الزوجات والزيجات في المجتمعات المسلمة.

يتكرر الموال نفسه دائما، وينتفض دعاة التعدد بكل شهوانية واعتداد بالنصوص، ويحتج دعاة الاكتفاء حاملين لواء الحداث بضجيج لا يخفى..وإلى أن ينتهي أو يهتدي صراع الديكة والدجاجات وباقي الكائنات مذكرة ومؤنثة، لي تفسيري الشخصي/الواقعي لقضية "الشرع اعطانا اربعة".

الأولى: أن تحب أول فتاة في صباك أو في مراهقتك وتذوب في دباديبها، لكنها لن تبالي بك وستمضي إلى حال سبيلها سواء أن تحب وتزوج من أحبت ــ وهذا مستبعد ــ أو تغمض عينيها وترضى بالنصيب الذي يصيب، غالبا بما لا تشتهي الأنفس، أو يزوجونها غصبا عنها وتعيش تعاسة إلى آخر العمر أو قد تنتهي القصة بالطلاق والضياع.

الثانية: أن تحب فتاة وتبادلك هي الحب نفسه أو أقوى منه لكن ستنتصب أمامكما "لكن الواقع العاهرة" فتمنعك ظروفك المالية والوظيفية من الوصول إليها ثم تتفرق بكما السبل..وفي يوم"وانت اريح جوال" ستصادفها أو تصادفك وهي تجر خلفها صبيانا وبناتا أو أنك تجر وراءك "مصيبتك" التي أصبتها وأصابتك وفي بطنها أو على ظهرها مخلوقات "كافحت ربما مرغما" لإنتاجها..إنما الأكيد أنكما معا ــ أنت ومن أحببت ــ تجران في نفسيكما معا ندوب الخيبات إلى يوم البعث.

الثالثة: وهذه ليست دائما ثابتة. أن تجدها أو تجدك هي في سن "بعض التعقل" ولكن كليكما يكون مثقلا بما لا يقال لكنه يفهم فهما أليما. تقبل بها وتقبل بقليل من المضض وغير قليل من "العين المكسورة" وتعششان في مكان ما على وجه الأرض. تؤديان الواجب الوطني فقط لأن المجتمع يريد هذا وما لكما في الأمر من حيلة..تمضيان ما تبقى من العمر في انتظار أن تأزف الآزفة وما بين الحين والحين تسرحان معا في ماضيين لا مشترك بينكما فيهما. تكونان معا ولا تكونان معا.

الرابعة: أن تمضيا العمر كله تبحثان عن بعضكما، وتبديان من العناد  في وجه الرضوخ لمقتضيات الزمن والتقاليد، ورفض الهدنة مع كل صوت يحثكما على الرضا بالمتاح والاستسلام للمتعارف عليه..تمضيان زهرة العمر وربيعه وصيفه ويقترب الخريف..خريف العمر..ثم تلتقي العينان..في زاوية ما بمكان ما في لحظة يتوقف فيها الزمان...نعم هو هذا..نعم هي هي التي...وتلتقيان بعد رحلة العمر...لكن العمر يكون قد فات.

إن التعدد الذي لا يريد أحد الانتصار إليه هو تعدد الثقافات والقبول بتعدد وجهات النظر والاختلاف في كل شيء، وتلك آية من آيات الخالق المبدع.

إن التعدد الذي يتفادى النضال من أجله الغالبية الساحقة هو التعدد في الرأي الفكري الذي ينفع ولا يضر، ولم تنعم بثمراته كفلسفة وثقافة غير المجتمعات التي أدت الفاتورة كاملة ورست في النهاية على بر التعدد الآمن.

إن التعدد الذي يحتاجه ما يربو عن مليار مسلم وعربي هو التعددية السياسية والقبول بنتائجها. سنبقى أمما وشعوبا متناحرة مقززة إلى أن نقر في نهاية مطاق مرهف ومكلف بأن وجهة النظر الواحدة..وصفة قاتلة.

 إن التعدد الذي مازلنا أضعف من تمثله هو التعدد الذي يقول في النهاية إن الكل واحد..فأن تهان أنت هي إهانة لي وأن تظلم كما أن العالم كله ظلم...صدق الرحمان الرحيم :

 ".. مَن قَتَلَ نَفْسًا بِغَيْرِ نَفْسٍ أَوْ فَسَادٍ فِي الْأَرْضِ فَكَأَنَّمَا قَتَلَ النَّاسَ جَمِيعًا وَمَنْ أَحْيَاهَا فَكَأَنَّمَا أَحْيَا النَّاسَ جَمِيعًا"  ـــ  سورة المائدة الآية الثانية والثلاثون.

www.achawari.com

 

 

 

 







 

 

 

أضف تعليقك على الموضوع
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



الحكومة خائفة من مساواة أعضائها بالمواطنين أمام القضاء الجنائي

بالمغرب فقط يتعايش ماركس وابن تيمية في السكن والعمل والبرلمان والحكومة

سؤال للوزير أوجار.. ما الأصح: عادلة أم عدلة أم عدولة؟؟

ترامب.. ابتز من تشاء من العربان وابتعد عن المغرب

نحتاج مغربا بـ 365 يوما "فالانتاين"

محمد السادس يتحالف مع المستقبل ويدعو العالم لحماية الأطفال

من يقتل من المغاربة أزيد مما يقتل "نتنياهو" من الفلسطينيين؟

الصحافة المغربية بين مراكمة الاحترام ومراكمة الأموال والفضائح

نبيلة منيب..سيدتي لقد أخفقنا في العزف على الوتر الغربي المناسب

مجلس الأمن يمدد للمينورسو نصف سنة و الرباط تعتبر القرار إيجابيا

"الشرع اعطانا ربعة"...التعدد كما أفهمه أنا ويساندني الواقع





 
خبر وتعليق

الشعب يريد "التراويح"..نواب الشعب يستعدون لوزيعة

 
5W

أمزازي جاوبنا بكامل الصراحة...تقدر تنفنف قدام السبع؟

 
ربورتاج

في القدس بكنيسة القيامة .."أسست" جمعية "الإنسان أولا"

 
خارج السرب

ماذا قال الـــوزير المســى "أمــزازي" عما يسـمى

 
تابعونا على الفيسبوك
 
مدن وبوادي

الرشيدية: إحـباط عملية كبــيرة للتهريب الدولي

 
صحراؤنا

توصيات مهمة لخبراء أمريكيين وازنين بشأن الصحراء

 
فلسطين

يوم الأرض الفلسطيني..بقلب وعقل كل مغربي قدس وإيمان بحق

 
مدن الملح

أمريكا بايدن تطالب السعودية بكسر "السيف الأجرب"

 
دولي

ملك الأردن لفتاة أدينت بـ"إطالة اللسان عليه": أنت أختي

 
ذاكرة

شعيب حليفي يكتب عن... "الشمس التي تشرق من الشاوية"